fbpx

ما هي تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

Bassem Bassam أغسطس 26, 2023 0 تعليقات

تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة التي تتعرض لها السيدات كثيرة وتتسب فيها التغيرات الجسمانية والهرمونية التي تتعرض لها المرأة في فترة الحمل وعند الولادة.

خلال الفقرات التالية، سنتعرف على كافة التغيرات التي تصاحب الجهاز التناسلي الأنثوي بعد الولادة.

تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

تغيرات الرحم

تتمثل التغيرات في الرحم على النحو التالي: خلال فترة الحمل، ولا سيما في الثلث الأخير منه، يتوسع حجم الرحم بشكل كبير ليتسع لاستيعاب الجنين.

وبعد الولادة، يبدأ الرحم في الانقباض تدريجيًا لاستعادة حجمه الأصلي قبل الحمل. وهذا الانقباض يمكن أن يسبب بعض الآلام والتقلصات للمرأة خلال هذه المدّة.

الألم الناتج عن الولادة

بالنسبة للألم الناتج عن الولادة، فعادةً ما يشعر به النساء بعد الولادة بسبب التقلصات الشديدة التي تحدث أثناء الولادة الطبيعية، أو بسبب الجراحة في حالة الولادة القيصرية.

وبغض النظر عن طريقة الولادة، يمكن للمرأة أن تشعر بتقلصات في منطقة المهبل وآلام في الجزء السفلي من البطن خلال هذه المرحلة.

لمزيد من المعلومات والإرشادات وطلب الاستشارة الطبية من دكتور عمرو عبد العزيز، زوري موقع مركز حقن مجهري د عمرو عبد العزيز، أو تواصلي عبر الواتساب 01555667788 002 

اقرأ أيضًا

تغيرات الثدي أثناء الحمل

تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

النزيف المهبلي

هو من أبرز تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة ويحدث نتيجة انفصال بطانة الرحم، وهذا يؤدي إلى زيادة الإفرازات المهبلية.

تبدأ هذه الإفرازات باللون الأحمر الداكن، ثم تتحول تدريجيًا إلى اللون الوردي، ثم البني، وأخيرًا إلى اللون الأبيض المائل للأصفر.

يعرف هذا النزيف بـ”دَم النفاس”. هذه الإفرازات تختلف بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية، وتكون أكثر كثافة في الولادة القيصرية، ويتوقف في كلًا الحالتين بعد مرور ستة أسابيع على الولادة.

عندما تكون الإفرازات المهبلية غير مكثفة وتتدفق على شكل كتل دم متجلطة فترة طويلة، فقط في هذه الحالة ينبغي أن تثير قلق الأم.

ألم العجان

فيما يتعلق بألم العجان، فإن الأم قد تشعر بألم في المنطقة بين المَهْبِل ومنطقة الشرج، التي تسمى منطقة العجان.

يحدث هذا الألم نتيجة لتمزق وشق هذه المنطقة لتسهيل خروج الجنين عبر قناة الولادة.

كما قد تتورم منطقة العجان لعدة أيام بعد الولادة، وهذا التورم من أهم تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

للعناية بمنطقة العجان بعد الولادة، يُنصح باتباع الإرشادات التالية:

  1. غسل اليدين جيدًا قبل وبعد استخدام الفوط الصحية.
  2. يجب مسح المنطقة من الأمام إلى الخلف باتجاه المستقيم بعد التبول أو التبرز.
  3. غسل منطقة العجان بشكل يومي باستخدام الماء والصابون خلال الاستحمام.
  4. استبدال الفوط الصحية بانتظام عند الحاجة، ولا سيما بعد التبول.
  5. في حالة إجراء جراحة لمنطقة العجان وتمزق الأنسجة المحيطة، يتم إجراء خياطة جراحية. وبعد مضي أسبوعين، تتحلل الغرز الطبية دون الحاجة لإزالتها، وتتعافى المنطقة الجلدية المحيطة في غضون 2-3 أسابيع.

إضافة إلى ذلك، هناك وسائل أخرى للعناية بمنطقة الشق أو التمزق الجلدي وتحقيق الراحة، ومنها:

  1. استخدام مكعبات الثلج للتخفيف من أي تورم بعد الولادة.
  2. الجلوس في حمام مائي دافئ لمدة 10 دقائق وبشكل متكرر، مع زيادة عدد المرات إلى 3-4 مرات يوميًا حتى يختفي الورم.
  3. تناول الأدوية المسكنة للألم في منطقة العجان وفقًا لتوجيهات الطبيب.
  4. الجلوس على سطح صُلْب بدلًا من التفاف الأرداف ببعضها.
  5. الحفاظ على منطقة العجان جافة وارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.

يجب استشارة الطبيب في حالة وجود أي مشكلات أو آلام شديدة في منطقة العجان بعد الولادة.

تغيرات دورة الحيض

تتمثل التغيرات في دورة الحيض بعد الولادة في النِّقَاط التالية:

  1. عدم انتظام الدورة الشهرية: بعد الولادة، يكون من الطبيعي أن تتوقف الدورة الشهرية لدى المرأة لعدة أشهر.

إذا كانت الأم ترضع طبيعيًا، فقد تكون مدّة عودة الدورة أطول. وفي بعض الحالات، قد تستمر الدورة الشهرية وتؤثر في كمية الحليب المنتج من الثديين.

في هذه الحالة، يُنصح بشرب كميات كافية من السوائل للحفاظ على إنتاجية الحليب.

  1. عودة الدورة الشهرية: عادةً ما تعود الدورة الشهرية بعد مرور 4-8 أسابيع من الولادة في حالة عدم الرضاعة الطبيعية.

تتميز الدورة الشهرية الأولى بكثافة أعلى من المعتاد وقد تحتوي على تجلطات دموية وهي من أبرز تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة

  1. عدم انتظام الدورة الشهرية: بعد الولادة، قد تواجه المرأة عدم انتظام في دورتها الشهرية. قد تتفاوت كمية الدم أيضًا، حيث يمكن أن تكون خفيفة في بعض الأحيان وغزيرة في أحيان أخرى.

آلام الثدي

ألم الثدي بسبب الرضاعة الطبيعية: يمكن أن يشعر الأم بألم في الثدي في البداية بسبب بدء تدفق الحليب.

يُنصح بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية بانتظام لزيادة إنتاج الحليب وتدفقه بكميات كافية.

إذا رفض الطفل الرضاعة الطبيعية، يُنصح باستخدام كمادات ماء باردة ومحاولة إخراج كميات صغيرة من الحليب أثناء الاستحمام.

ألم الثدي في حالة عدم الرضاعة الطبيعية: إذا لم تعتمد الأم على الرضاعة الطبيعية، قد يستمر ألم واحتقان الثديين.

في هذه الحالة، يُنصح باستخدام مكعبات الثلج لتخفيف الألم والمساعدة في توقف تدفق الحليب.

كما يُنصح بتجنب فرك الحلمات أو ملامستها للماء الساخن، حيث يعزز ذلك من إنتاج الحليب.

 

مهما كانت تغيرات الأعضاء التناسلية بعد الولادة التي تحدث في دورة الحيض أو ألم الثدي، أو المهبل أو أي عضو من الأعضاء التناسلية من المهم استشارة الطبيب للحصول على المشورة والتوجيه المناسبين في كل حالة.

لطلب الاستشارة الطبية وحجز ميعاد أونلاين مع دكتور عمرو عبد العزيز، يمكنك زيارة موقع مركز حقن مجهري د عمرو عبد العزيز، أو التواصل عبر الواتساب 01555667788 002 

AboutBassem Bassam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *